اثريه ثقافيه

18 فبراير، 2010

توت عنخ آمون (نب خبر رع_ حقا أيون رسي)


النهارده هتكلم عن "توت عنخ آمون" بصراحه لاقيته عليه حوارات وكلام وجدل كبير جدا وضجه غير عاديه وبجد ناس كتير جدا لسه عماله تقطع في فروته وبقي حديث الساعه........ ومش عارفه ليه علي الرغم من وفاته في سن صغير جدا تقريبا وهو سنه في الثامنه عشر ...ولا قاد حروب ومعارك عظيمه تخلد إسمه ولا حاجه ...... ولا إنجازات رائعه مفيش حد من الملوك قام بيها لا قابله ولا بعده...... وده خلاني ابحث عن الراجل ده وكان السؤال إيه سبب الهيصه والدوشه دي كلها؟....... وياتري مين هو الراجل ده وحكايته إيه !!وإيه سبب وفاته!!... وحاجات تانيه كتير..........

توت عنخ آمون.
وده كان واحد من أحد فراعنه الأسره الثامنه عشر في تاريخ مصر القديمه ، وإسمه بيعني "الصوره الحيه للإله آمون هناك عدد من الأقاويل حول نسبه فمنهم من يري أنه إبنا لإخناتون من زوجه ثانويه أو أخ له من والدته "تي" و يقال ان أمه هي (كي أف 35 أي إل) التي لاتزال مجهوله ، وبعضهم يري أنه كان أخا للملك "سمنخ كا رع"الذي حكم بعد إخناتون مباشره حوالي 3 سنوات كده وتوفي وتولي السلطه من بعده "توت عنخ آمون"
ولكن ‏.......
تبين مؤخرا ان الملك ‏‏"توت عنخ آمون هو إبن الملك إخناتون عن طريق تحليل الحامض النووي DNA.

زواجه .
تزوج توت عنخ آمون من إبنه إخناتون الثالثه إللي كان إسمها " عنخ اس ان با آتون " وكان إسمه في الوقت ده "توت عنخ آتون" وكان عمره في الوقت ده تسع سنوات تقريبا وعشان كان صغنون قوي علي عرش البلاد فكان بيساعده علي تصريف شؤن البلاد والد نفرتيتي "آي" الذي كان يطلق عليه الأب الإلهي.

الإنتقال إلي طيبه.
وقعد "توت عنخ آمون" وزوجته حوالي 3 سنين في تل العمارنه وبعد كده سبوها ورجعوا لطيبه تاني ولعباده" الإله آمون" وغير إسمه إلي"توت عنخ آمون" وحذفت زوجته إسم آتون من لقبها وبقي إسمها "عنح إس إن آمون"
وأعاد لمعابد آمون كل ما أخذه أخناتون منها وقام "توت عنخ آمون" بتقديم القرابين للإله "آمون وزوجته موت"وواضح انه ترك تل العمارنه ورجع لطيبه تاني علشان يرضي كهنه آمون وآلهتهم

أعماله داخليا وخارجيا.
في الداخل :_ قام بسلسله من الترميمات والإصلاحات لمعابد آمون وأمر بنقش صوره المعبود آمون بالذهب الخالص، وقام بتزين بهو الأعمده الضخمه في الكرنك وضاعف من أملاك المعابد من الذهب والفضه وزاد عدد الكهنه .
في الخارج:_ قام بحمله إلي آسيا للقضاء علي الآسياويين وقد صور علي قطعه من الذهب وهو يؤدب عدوا قابضا عليه من رأسه .

وفاته.
توفي وهو في ريعان شبابه (ياعيني) وهو سنه تقريبا 18 عاما....... وتعدد الأقاويل والأسباب حول سبب وفاته وبقت مسأله موته مثيره للجدل جدا وبعد ما كانت الدراسات السابقه ترجح ان الملك مات مقتولا بضربه علي مؤخره رأسه إستطاع العلم الحديث وتطور الأجهزه العلميه إثبات خطأ هذا الإحتمال وتم تفسير هذه الفتحه الموجوده بالرأس انها كانت يوضع بها سائل التحنيط ، وتبين بعد الفحص والدراسه إن الملك ده كان عنده قصور في الدوره الدمويه في أنسجه العظام يقال أنه قريب الشبه بمرض إلتواء كوهلر الذي يؤدي إلي إلتواء في العمود الفقري وتبين انه كان أعرج حيث كانت قدمه اليمني مسطحه أما قدمه اليسري فكانت ملتويه وبها إلتهابات في الإصبعين الثاني والثالث والدليل علي الكلام ده هو العثور علي بعض الأدوات في مقبرته يعتقد أنها كانت تفيده في السير كالعصا حيث عثر علي 130 عصا في مقبرته كان يستخدمها في المشي ، بالإضافه إلي أنه كان هنا كسر في الفخذ الأيسر من الواضح انه كان نتيجه لسقوطه من مكان مرتفع او عجلته الحربيه وقيل أنه تزامن من كسر فخذه إصابته بمرض الملاريا عن طريق لدغه بعوضه مماأضعف ذلك جسده فأودي ذلك بحياته.

قصه غريبه حدثت بعد وفاته.
 بعد وفاه " توت عنخ امون " ارسلتزوجته " عنخ اي ان امون " رساله الى مللك الحيثين ( سبو بيلو ليوماس ) االلى كان بيعتبر العدو الاكبر للمصريين ابلغته بوفاه زوجها وطلبت منه ان يرسل لها اميرا عاشان تتزوجه ويكون فرعونا وملكا على مصر وبعد فعلا ما اتاكد من صدق الرساله دى وانها مش مكيده ولا حاجه ارسل احد ابناؤه الامراء لكى يكون ملكا على مصر حسب رغبه الملكه ..............الا ان رجال مصر الاقوياء قامو بقتل الامير وهو فى طريقه ومنعوا حدوث هذه الكارثه .

شهرته .
السبب بقى فى شهره الراجل ده هو اكتشاف مقبرته كامله لم يمسها ايدى الصوص من قبل ….ده اللى ادى الى شغف الكثير من الباحثين فى معرفه قصه الراجل ده والحقيقه عن حياه " توت عنخ امون" واللى اكتشف المقبره دى العالم الاثرى البريطانى هوارد كارتر ، ولورد كارنافون وده عام 1922 م ..

وقد عثر على مقبره الملك ده فى مقبره رقم 62 بوادى الملوك فى مكان مجاور لمقبره الملك رمسيس السادس ، وفتحت رسميا فى 29 نوفمبر عام 1922 ولقو جواها 171 قطعه اثريه ، وعثر على تابوته كاملا وبداخله جثه الملك وكانت مغطاه بلفائف الكتان وعليها القناع الذهبى الخاص بالملك ، والتابوت الذهبى ده كان داخل ثلاث توابيت اخرى كان اكبرهم من الحجر الرملى ، وعلى الجثمان بتاع الملك وجدو باقه من الزهور اللى تركتها زوجته ، وكمان مقاصير بها توابيت تحيط بها الهه حاميات للملك الشاب ودى كانت من الخشب المغطى بالذهب ، بالاضافه الى الاوانى الكانوبيه ودى كان موضوع فيها احشاء الملك كبد وطحال وكده ، واسره من الذهب وعروش وتماثيل واثاث جنزى ونعال واسلحه وكمان لعبه اللى كانت مصنوعه من العاج ، ومن اجمل الاثاث فى المقبره دى عرش الملك اللى زخرف ظهره بمنظر للزوجه " عنخ اس ان با امون" وهى تلمس زوجها بالعطر ، وده كان مكون من الذهب والفضه والعقيق والقيشانى والزجاج الملون ، بالاضافه الى تصوير المللك على اثاثه الجنزى وهو فى رحله صيد ومناظر للحيونات مثل الاسود والاوز البرى والنعام………………الخ.

متصورين تلك الثوره الهائله اللى عثر عليها فى مقبره ملك لا يتجاوز عمره العشرون ؟؟؟؟؟مش فعلا حاجه تستحق الاثاره والجدل والبحث عن تاريخه ؟؟؟؟؟؟؟


بس ياترى لو كانت مقبره لملك عمره تجاوز السبعين وقاد من الجولات والحروب والانجازات فى حياته؟؟؟؟؟؟؟؟ياترى مقبرته كان شكلها هيبقى ازاى ؟؟؟؟؟؟؟


مش حقيقى لو لم تمتد يد اللصوص الى تلك الموروث الثقافى التاريخه لعرفنا الكثير والكثبر عن عظمه الحضاره المصريه؟؟؟؟؟؟

15 فبراير، 2010

الزواج في مصر القديمه.

إيه رأيكوا بقي نتكلم عن الزواج في مصر القديمه.....انا لسه هستني رأيكوا .....انا بصراحه تشوقت إن أعرف آخر الحب ولوعته ده كان إيه ....وفعلا قعدت أفكر قولت ياتري إيه كان شكل العلاقه بين الأزواج بعد الحب إللي إتكلمت عنه في المقال السابق ...وياسلام...آه ياسلام علي قصائد الشعر والغزل سواء من الفتي أو الفتاه بصراحه تهبل .. ولا عبد الوهاب في زمانه ولا أقولكوا بلاش عبد الوهاب بعض آغانيه عتاب خليها ولا أم كلثوم.... مش بجد نفسكوا تعرفوا ذي ؟؟؟ وياتري كان في خطوبه قبل الزواج!!!......وكان في كتب كتاب وكده أقصد يعني عقد القران؟؟؟.....وياتري الأزواج كانوا بيعاملوا بعض إزاي!!!وياتري كان في طلاق وتعدد زوجات !؟؟ ......أبطل رغي بقي وأشتغل .........
المجتمع المصري والحض علي الزواج المبكر.
المصريون القدماء لقوا إن أحسن حاجه تكفل للفرد متطلباته والمجتمع دوامه وإستقراره ويكبر ويتسع ويكون علي أسس شرعيه وسليمه هو الزواج-( وعلي فكره
الأسره المصريه في مصر القديمه نالت نصيب من الإستقرار راقي وعالي جدا لدرجه إن الشعوب القديمه الآخري لم تحصل علي مثله)- عشان كده الزواج كان بيتم في سن مبكره بين الشباب وده كان ليه فوايد ذي عدم شيوع الفاحشه بينهم وكمان إنجاب الأطفال في سن مبكره عشان يقدروا علي تربيتهم والعنايه بهم والدليل علي كلامي ده من نصائح الأدباء والحكماء منها مثلا نصائح بتاح حتب الذي كان ينصح إبنه( " إذا أصبحت رشيدا، فأسس لنفسك بيتا ، وإتخذ لنفسك زوجه، وأحبب زوجتك في حدود العرف، او عاملها بما تستحق) وفي نصائح تانيه كتير كانت كلها تحض الشباب علي الزواج المبكر ذي نصائح الحكيم "آني" عندما كان ينصح ولده "خونسو" فقال(إتخد لنفسك زوجه وأنت شاب ، وأرشدها كيف تكون إنسانه،فعساها أن تنجب لك إبنا) وعشان كده كان الزواج كان بيتم في مرحله مبكره جدا تقريبا عند سن البلوغ بيحث يكون سن الفتي في الخامسه عشر تقريبا والفتاه في سن الثانيه عشر ..(ولكن وصلنا بعض النصوص من العهد المتأخر تذكر بعض الحالات الفرديه بتقول إن سن العريس كان عشرون والعروس في الرابعه عشر).
الخطوبه.
ذي ما بيحصل في الشرق دلوقتي (زواج الصلونات) بتروح الأم تخطب لولدها أحيانا أو تنخطب منها إبنتها أحيانا آخري وكان في الغالب الأب هو اللي كان بيتلقي طلب العريس للزواج من إبنته وساعات كان بيتمنع عليه ببعض التحفظات والشروط (ما هي بنته مش بايره يعني) وعشان كده الأب يقعد يلف ويدور شويه البنت لسه صغيره ولسه وقت زواجها مجاش ويقعد يشترط عليه إنه يشتغل في وظيفه مناسبه قبل مراسم الزواج ، وكان المصري القديم كان بيفضل زواج الأقارب والمعارف وده علشان يضمن الأصل والنسب وتقارب المستويات الإجتماعيه ، وكان بيشترط أهل الفتي أن تكون العروسه معروفه في بلدتها بالخلق الحسن وكده أما أهل العروس كانوا بيفضلوا العريس الذي يمارس نفس عمل أبيها وكمان كانوا بيفضلوا الزوج العاقل المتزن علي الزوج الثري(ياريت ده يحصل دلوقتي ويبطلوا يهتموا بالشكليات و المظاهر) المهم بعد مايتم الموافقه بين العائلتين كانت هناك فتره سنه كتجربه (تقدروا تقولوا فتره لفهم كل طرف للآخر)وبعد ما السنه دي تخلص كان بيتم الزواج بعدها أو يلغي مقابل تعويض (يعني لو مستريحوش مع بعض كانت تفسخ الخطبه مقابل تعويض مادي ذي ما الشبكه بترجع للي مش مستريح لتاني دلوقتي)
مراسم الزواج.
ومراسم عقد الزواج كانت تتم في المعبد(يعني بإعتباره مكان مقدس) بحضور أقرباء الزوجين والعقد كان في أول الأمر كان إتفاق شفوي بين الأسرتين وعلي فكره الإتفاق بين الأسرتين أو الإختلاف بينهم كان العامل الأساسي لإتمام الزواجه دي أو فسخها ، لإن موصلناش حتي الآن أي عقد زواج رسمي قبل حلول العصر المتأخر، وكانت إقامه الزوجين في بيت واحد هي الترجمه الواقعيه الملموسه لإتمام عقد القران(أعتقد ذي ما بيتم الزواج في القبائل البدويه) وليله الزفاف دي كانت تنحر فيها الذبائح وتقام الولائم وتعزف الموسيقي ويمرح القوم ويلهون.
عقد القران.
انا قولت من شويه إن ماكنش في عقد زواج قبل العصر المتأخر لإن لغايه دلوقتي أقدم عقد زواج مصري وصل إلينا كان بيرجع لعام 590 ق.م وبيلاحظ في عقود الزواج إللي حصلنا عليها انا ولي أمر العروس كان بينوب عنها في كتابه العقد حتي القرن السابع ق.م وكان عقد القران يشهده عليه الشهود من القريه أو الحي وتسجل أسماؤهم به، وكان يقس الزوج خلال العقد علي تعهداته بأسماء أربابه وأسم فرعونه وكان بينص كتابه العقد علي قيمه الصداق من أوزان الفضه ومكاييل الغلال بالإضافه إلي مؤجل معين يدفعه عند الطلاق(يعني إللي بيحصل في كتابه عقد القران دلوقتي كان بيحصل من سبعه آلاف سنه ياه بجد علي تحضر الشعب ده) تعالوا بقي معايا نشوف عقود الزواج كان فيها إيه كمان.....كان بيتعهد الزوج إنه يقدم لزوجته نصيبا من الحنطه(نبات يعني خلوها ورد ) كل صباح.... ومقدار من الزيت كل شهر.....وراتبا لنفقاتها الشخصيه كل شهر .....وراتبا مفروضا لتكاليف زينتها كل عام....وكان بيتعهد كمان إنه يدفع تعويض إذا سرحها(طلقها يعني لحد دماغه تروح لبعيد) وتزوج سواها والعقد ده يرجع تاريخه لعام 231 ق.م وقد عقد بين واحد إسمه "إيمحوتب" و"تاحاتر" تعالوا بقي نشوف قلها إيه في عقد القران (لقد إتخدتك زوجه ، وللأطفال الذين تلدينهم لي كل ما أملك وما سأحصل عليه والأطفال الذين تلديهم لي يكونون أطفالي ، ولن يكون في مقدوري أن أسلب منهم أي شيئ مطلقا لأعطيه إلي آخر من أبنائي أو إلي أي شخص في الدنيا ،سأعطيك من النبيذ والحنطه والزيت ما يكفي شهريا وسنويا وسأعطيه إليك إينما أردت، وإذا طردتك أعطيتك خمسين قطعه من الفضه وإذا إتخذت لك ضره أعطيتك مائه قطعه من الفضه) وقد شهد علي هذا العقد سته عشر شخصا.
وعلي فكره العروس كانت بتجهز بجهاز يتناسب مع مكانتها وكانت بتحتفظ بحق ملكيته وكان بيحق لها إسترداده إذا ما طلقها زوجها أو مات وكان بيدون بجازها ده قائمه كان أهل العروس كان بيصروا أن العريس يوقع عليها وإن تكون لها الأحقيقه بملكيته وكانت القائمه دي بتضم كل الأمتعه والمنقولات بكل ما تحويه من ثياب وشعر مستعار واساور وأختام وادوات زينتها.
العلاقه بين الزوجين.
كانت العلاقه بين الزوج وزوجته قائمه علي الإحترام المتبادل وده ظهر من خلال النماذج الفنيه التي وصلتنا وإللي بيتضح منها مدي الألفه والموده والتراحم حيث ظهر الزوجان في المناظر وهما يقفان الواحد منهما جنب الآخر أو يجلسان معا فوق مقعد حيث تلف المرأه ذراعها في رفق حول عنق زوجها أوتضع يدها علي إحدي كتفيه أو تشابك أيديهما معا ..
بالإضافه إلي نصائح الحكماء التي كانت تحث علي حب الزوج لزوجته لكي تسود بينهم الموده والألفه وروح التعاطف بينهم منها ما قاله بتاح حتب لابنه  وايضا كل فتى بعد ان اشار عليه بالزواحج وحب زوجته
" اشبع جوفها ، واستر ظهرها، وعطر بشرتها بالدهن ، واسعد فؤادها طيله حياتك ، فهى حقل مثمر لسيدها، ولا تكنفظا ولا غليظ القلب ،لان الليب يفلح معها اكثر من القوه ،انتبه الى ماترغب فيه والى ما تتجه نحوه عينيها واجلبه لها ، فبهذا تستقتبها فى منزلك ، وتجعلها تقيم فى دارك "
وفى نصيحه كمان ذكرها لنا الحكيم انى فى عصر الدوله الحديثه بيقول فيها ان المفروض ان الزوج لايمثل دول الرئيس مع زوجته ، وانه يتأملها فى صمت ، عشان يقدر يتعرف على اعمالها الحسنه ، ويؤكد فى نصيحته ان زوجته هتكون سعيده اذا كانت يده معها .....قتعالوا بقى نشوف قال ايه
"( لا تمثل دور الرئيس مع زوجتك ،ولا تقسو عليها فى دارها ان ادركت صلاحها ، ولاتسألها عن شىء اين موضعه انم كانت قد وضعته فى مكانه المناسب ، افتح عينك وانت صامت تدرك فضائلها ، وان شئت ان تسعدها فاجعل يدك معها وعاونها ، تعلم كيف تمنع اسباب الشقاق فى بيتك ، حيث لا يوجد مبرر لخلق النزاع فى البيت ، وكل امرىء قادر على ان يتجنب اثاره الشقاق فى بيته ، اذا تحكم سريعا فى نزعات نفسه")..............
وفى نصائح وامثله تانيه كتير لكن انا عجبتنى كمان ما قاله الحكيم "شاشنقى" اللى كان بيقول فيها عن اهميه الرجل بالنسبه للمراه ، وقدرته على تشكيل سلوكها ، ومدى استجابه المراه لذلك فقال 
"( ان المرأه جسم من حجر لين يتأثر تشكيله بأول من يتعامل معه وان عشقت المرأ تمساحا ، سايرته فى طبعه وان اخلصت لزوجها فلن يعاوده سوء")....

تعدد الزوجات.
على الرغم من مدى حب الزوج لزوجته فى مصر القديمه الا ان االمصريين القدماء عرفوا تعدد الزوجات .....بس على فكره كان نادر جدا بسبب الاستقرار العائلى بين الازواج المصريين .....وكمان كان ليه اسبابه يعنى كان بيحدث اذا كان الزوجه مريضه فده كان يمنعها بالقيام بما تتطلبها منها الحياه الزوجيه ، او لتوثيق صله القربى يعنى عندها اولاد ولا يريد ان يرعاهم رجل غريب ، او انها لا تنجب ، او انها تكون مثلا ارمله لاخ كبير او استشهد .................وغيرها ،على الرغم من تعدد الاسباب الا انا الاستقرار الموجود فى اللاسره المصريه اد الى تقليله بينهم  وعلى فكره قدروا يعدلوا بين نسائهم وهناك ادله على معيشه الضرائر مع بعض فى موده ....

الطلاق . 
عرف الامصريون القدماء ايضا الطلاق فى مصر القديمه ، والطلاق فى مصر القديمه بيعنى " (حل رباط الزوجيه بحيث يصبح كلا من الزوجين منفصلا عن الاخر حرا فى ممارسه حياته ، وانه فى امكانه ان يبدا حياه زوجيه اخرى ان شاء") ........والطلاق كان بيتم بعباره صريحه تصدر من الزوج اى الزوجه "( لقد هجرتك كزوجه اتخذى لنفسك زوجا اخر") روحى انتى طالق يعنى.....وكان فى بعض الاحيان الزوج كان بيسلم زوجته ورقه تثبت ما جاء فى العباره ...........................وعلى فكره كمان كان للمراه احيانا الحق فى تتطليق نفسها ( عارفين طبعا الخلع اللى ظهر مؤخرا ) وقد ثبت ان الحق ده كان بيدون فى وثيقه مستقله على لسان زوجها .........

المهم انا كنت عاوزه اقولكوا ان المصرى القديم ادرك وعرف كويس قوى من زمان قوى ان الزواج نظام شرع لمصلحه المجتمع لبنائه على اسس وقواعد شريعيه وسليمه ، تكفل للفرد متطلباته والمجتمع دوامه واستقراره على اسس من التكافل والترابط بين افراد الاسره الواحده وافراد المجتمع ككل ..................وان اهم شىء فى الحياه الزوجيه هو حب الزوج لزوجته لكى تسود بينهم الموده والرحمه والالفه وبعد ذلك تاتى تلبيه الحاجات الماديه للزوجه وياتى فى مقدمتها التزامه بالطعام وقيامه على كسائها وفوق ذلك كمان تقديمه ادوات التجميل لها 
اعتقد ان فى حاجات كتير من اللى ذكرتها فى المقال اصبحت كتير منسيه ...........ياترى مين متحضر اكثر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

10 فبراير، 2010

عيد الحب عند المصريين القدماء

بعد كام يوم كده هيجى عيد الحب ......قولت افكركوا......واقولقوا كمان ان كان فى عيد حب عند المصريين القدماء ................. اه كان فى عيد حب عند المصريين القدماء مستغربين ليه............هما مش بشر بردوا ولا ايه وبيحبوا بردوا....اه والله.....وبعدين ياخونا هما ديما الاصل .....بلا نقاش... لقد عرف المصريون القدماء الحب وعيده قبل ان يخترع الغرب عيدا للحب.........ويوم عيد الحب بتاع اليومين دول امتداد عنهم فى كل شىء........هو صحيح اتطور لدباديب وقلوب وحاجات خايبه كده .......لكن لسه فى الورود والازهار ........عارفين اهى الزهور دى بقى كان يقدمها المحبوب لمحبوبته.................. والحب عند الفراعنه له اشكاله والوانه ...........ايه رأيكوا نستمتع بيها سوا.......... ونتعرف على اوفى قصه حب خلال العصر الفرعونى......... والاشعار والاناشيد اللى اتكتبت عنه..........



مظاهر الحب عند قدماء المصرين.



قدرنا نعرف من خلال الوثائق والادله والنقوش المختلفه ان المصرى القديم كان بيعبر عن عواطفه ومشاعر حبه ولوعته تجاه محبوبته وزوجته والالفاظ اللى كانت على ألسان قدماء المصرين باستمرار كانت الحبيب والمحبوبة ..... وعلى فكره المصريين القدماء كانوا بيتمتعوا بعواطف جياشة ومشاعر عاطفية نبيلة جدا ..... والدليل على كلامى ده مناظر المقابر فى الجيزة وسقارة ومقابر النبلاء غرب مقابر الأقصر واللى لو زورناها هنشوف من خلالها ان المصرى القديم بيقدم الزهور لمحبوبته سواء كانت زوجته او حبيبته فى احتفالية يطلق عليها " الوليمة " علشان كده اهتموا بالزهور وقدموها للتعبير عن عشقهم وحبهم يمكن من اهم الزهور دى اللوتس وكانت أعواد اللوتس تقدم ملفوفة حول باقات مشكلة من نبات البردي ونباتات أخرى.....ذى ما بتروح لاى محل علشان يعملك بوكيه ورد مشكل كده ....وقد صور المصريون أنفسهم على جدران مقابرهم ومعابدهم وهم يشمون الأزهار في بحب وسعاده وفرحه سعداء جدا بما اعطاهوا لها محبوبه .



اجمل قصص الحب فى التاريخ.
تعتبر قصة الحب الأسطورية الخالدة بين "إيزيس وأوزوريس" من أشهر هذه القصص .......ايه رايكوا احكيها ليكوا بشكل مختصر .....القصه دى بترجع لحوالى اربعه الاف سنه قبل الميلاد تقريبا ....بطلها كان ملك عسول وطيب كان اسمه "اوزيريس" الراجل ده كان محب ومخلص لشعبه جدا وكان ملك عادل بيحب الخير وقدر يعلم شعبه الزراعه وحب الوطن وعشان كده شعبه بادله نفس الحب والاخلاص لكن ده خلى اخوه اللى كان اسمه" ست" يغير من اخوه ويحسده اصل "ست " ده كان شرانى شويه....او شويات كتير..المهم وكان عاوز عرش مصر لنفسه باى شكل......ولما لقى اخوه اوزريس الشعب بيحبه .....دبر له مكيده فأعد وليمة كبيرة وعزم اوزيريس عليها وقدم "ست" تابوت مرصع بالذهب والجواهر واعلن ست قدام الجميع ان التابوت ده هيكون من حق من ياتي علي مقاسه،وكان التابوت ده مصنوعا علي مقاس اوزوريس بالظبط ،و بدأ الجميع في الدخول فى التابوت واحد بعد واحد حتي جاء دور اوزوريس .ولما اقعد فيه أوزوريس أغلق ست وأعوانه التابوت عليه ورموه في النيل فمات أوزوريس غرقاً ......لسه الحكايه كده مش خلصت .............ولكن ايزيس اللى كانت زوجه اوزيريس مقعدتشى كده ساكته....... واقعدت تدور على جثه زوجها حتي عثرت عليها في جبيل (بيبلوس ( ولكن ست استطاع سرقه الجثه منها وقطعها إلى 14 جزءاً (وفي بعض الروايات 16 جزءاً يعنى بعدد اقاليم مصر ) وبعد كده قام بتفريقها في أماكن مختلفة في مصر ولكن إيزيس واختها نفتيس قدروا انهم يجمعوا الأشلاء دى اللى اقطعها "ست" (القطع دى يعنى)، وقدرت بسحرها اعاده الروح اليه لفتره من الوقت وولدت أيزيس منه ولداً وسموه حورس.....هتقولولى ازاى طبعا..... بالسحر و كان من الصعب جدا أن يحيا أوزوريس مثل حياته الأولى فلزم عليه أن يحيا في مملكة الموتى فى العالم الاخرو يكون ملكا فيها.


و اختفت ايزيس عن عيون ست حتي وضعت طفلها حورس وقامت إيزيس بتربية حورس في أحراش الدلتا سراً و تعاونت معها الالهه في تربيته حتي شب وصار رجلا ، بعدها عادت ايزيس بحورس الي الوادي لتطالب ست بعرش اوزوريس والذي صار حاليا من حق ولده حورس ، ودارت العديد من المعارك بين حورس و ست وقفت فيها الالهه الي جوار حورس حتي انتصر في النهايه علي ست وقد اقامت الالهه بعد ذلك محاكمه لست وقد ادانته الالهه علي ما فعل ومنحت حكم البلاد لحورس بينما اصبح ست حاكما للصحراء واعادت الالهه الحياه لاوزوريس ولكنه رفض ان يكون ملكا علي الارض وفضل ان يكون حاكما للعالم السفلي بعيدا عن الشر.



القصه دى فيها وفاء واخلاص ايزيس ماريحتش دماغها وقالت يلا اشوف غيره ........لا ضحت وبحثت عنه ووقفت امام الظلم على الرغم مما عانتهمن متاعب ..................................ياااه الوفاء والاخلاص بقى نادر قووى اليومين دول



وهناك أيضا قصة حب نفرتيتى لزوجها إخناتون الذي وقفت بجانبه رغم تغيير الديانة وذهبت معه إلى تل العمارنة رغم المعارضة وظلت بجواره وفية مخلصة رغم كل ما عانته من متاعب وصعاب ودى اتكلمت عنها فى موضوعات سابقه .

 

قصائد الشعر والغزل .

المصرى القديم ترك لنا قصائد الغزل والشعر ودى لقانها على قطع الفخار والاستروكا والقصائد دى ضمت الكثير من خلجات العشق والعاطفة ومشاعر التحفظ والاحتشام والقلق واللهفة ونجد في سطورها نضارة ورونق المشاعر العاطفية الجياشة ودى بعض المقطوعات منها



التعبير عن عواطف الحب من قلب فتاه:_



اخى الحبيب....



ان قلبى معلق بحبك .....



فاسمع لما اقول.....



انها القبله منك .....



هى التى يحيى لها قلبى......



فان انا ظفرت بها ......



فليكتب امون ان تكون لى الى الابد ......



اخى الحبيب ..اليك افضى بذات نفسى



ان الامنيه التى يخفق بها قلبى ....



هى ان اصبح قوامه على شئونك ....



وربه لدارك .....



وان تستند زراعك الى ذراعى .......



اخى ...



اذا تحول حبك عنى ....



فسأقول لقلبى ...



اين اخى .....بعيد الليله عنى



وسأكون كاننى دفنت فى قبرى



لانك انت العافيه وانت الحياه .....







*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.



ودى مقطوعه اخرى لفتى يتغزل يفكر فى الوان من الحيل عسى ان يراها فيقول....



سأرقد فى سريرى متمارضا ...



فيعودنى جيرانى ....



وتعودنى اختى(محبوبته) معهم ......



وتضحك اختى من اطبائى ....



لانها تعرف دخيله مرضى.....



ثم يقول اذا لم تنجح حيلته حيحاول مره تانيه انه يتخفى ليدخل عند حبيبته مه زوارها وواضح انه منجحش فى ده ...فقال



دار اختى ....



ليتنى اكون على بابها ....



فان اغضب ذلك اختى



فانى على الاقل ساسمع صوتها الغاضب



وساكون امامها كالطفل يرتعد خوفا



ويقعد المحب المتيم ده مع نفسه ويسبح بخياله باننه ركب النيل الى حبيبته فاخذته نشوه الفرح .....فصار النيل فى نظره خمرا وصارت المناظر الطبيعيه تشبه سحرا صنعته الالهه.....فالغاب " البوص" المنتشر على ضفاف النيل والبردى والازهار كلها ليست نباتا وانما هى الهه تجمل الطبيعه فى عينه ...وفى اللحظه دى الاله يستجيب لدعاؤه ويتخيل مجىء حبيبته فيقول...



حينما ارى حبيبتى قادمه ..



يخفق قلبى ....وتتحرك زراعاى لتطويقها ...



واحس فى اعماق نفسى...



كأن السعاده الابديه تشملنى ...



ثم اذا دنت من حيتنى ولمستنى



وفتحت ذراعيها لى...



شعرت كان ازكى روائح بلاد بونت



تغمرنى...



ثم اذا انفرجت شفتا حبيبتى



وقبلتنى



فذلك هو السكر من غير مسكر



هفوقوابقى من الحلم ده...اكيد طبعا مستمتعين مثلما انا استمتعت ...................ولكن فى سؤال بيلح عليكوا ......ايه اختى وايه اخى ؟؟؟؟؟هما الاخوه كانو يتزوجون من بعض ولا ايه؟؟؟؟؟؟



الاجابه ...لالالالاطبعا اللفظ ده فقط كان بيدل على سمو العلاقه فيما بينهم ......ومدى الالفه والموده والتراحم فيما بينهم ....ولكن زواج الاخوه كان بيحدث بين الملوك والالهه فقط وده كان راجع لنظريه تولى العرش فى مصر فانها كانت تتم وفق من تكون فقط امه من نسل ملكى وايضا يجب ان يكون ابوه ....وده السبب اللى خلى بعض الفراعنه يلجأوا اليه وده كان لتأكيد نقاء الدماء الملكيه ولتقليل عدد المتطلعين الى العرش.............



وكانت الطبيعة ايضا شاهدا على الحب ولقاءات الأحبة فيقول المحب المصرى القديم وكأنه شجرة الرمان:



"أن حياتنا تتشابه مع أسنانها وثمارنا تتشابه مع نهديها وفى الحديقة كلها أنا أجمل الأشجار لأنني في كل الفصول أبقى أبدا أن العاشقة وصديقها تحت ظلالي يتنزهان".........



خاتم الزواج.

طبعا نفسكوا تعرفوا احنا ليه بنلبس خاتم الزواج او"الدبله " باليد اليسرى وبالخصوص فى اصبع البنصر ......هم المصرين القدماء عرفوا ده كمان .....اه



ذكر لنا عالم مصريات اسمه " سويزو"انه اكتشف نص قديم لاعداد شراب للمحبة انه كان يتم الحصول على كمية صغيرة من دم الأصبع المجاورة للخنصر باليد اليسرى واللى كان يتطابق مع الطحال وكان يسمى بإصبع القلب وبناء على ذلك يتضح لنا سبب وضع خاتم الزواج في الإصبع-البنصر-باليد اليسرى في الوقت الحالي وذلك لانه الاصبع مرتبط بالقلب والحب.



المهم اتمنى ان مقاللى يعجبكوا .. وانكوا تستمتعوا بيه ..وكل واحد يقوم يجيب لاعز واحب شخص عنده ولو وردايه تعبيرا عن حبه او انشغاله الدائم عنه او سعادته بوجوده جانبوا ...الفراعنه قدموا ورود شوف انت هتقدم ايه ..تكفى كلمه بصدق من القلب بكل معانيها ........ووكل عيد حب وانتو طيبين



انتظروا مقالى القادم........................



6 فبراير، 2010

الملكه حتشبسوت(ماعت كا رع- حتخت آمون)

ودي بقي واحده من أعظم ملكات مصر الفرعونيه وإللي بعتبرها أعظم شاهد علي دور المرأه المميز وقدرتها علي الإداره والحكم خلال مصر الفرعونيه، وعلي فكره كانت إمرأه قويه وطموحه جدا قدرت بقوه شخصيتها أن تتولي شئون البلاد لأكثر من عشرين عاما.....وكانت فتره عهدها كلها حافله زاهره عم فيها السلام والرخاء في أرجاء البلاد وشيدت فيه أروع المعابد وأجمل المنشآت ، علي الرغم من أنها واجهت العديد من المشاكل في بدايه عهدها بسبب حكمها من وراء الستار(من تحت لتحت يعني)بدون شكل رسمي، ومن ناحيه تانيه واجهت مشاكل مع الشعب حيث يري أغلب الناس إنها إمرأه ولاتستطيع حكم البلاد... بس قدرت بذكائها تتغلب ع المشاكل دي وتدير البلاد بمهاره، وبعض المؤرخين بيقولوا أنها قتلت زوجها وأخوهاإللي هو الملك "تحوتمس الثاني"علشان تستولي علي الحكم ......ياتري إيه قصه الملكه دي!!! وحكايتها إيه.....وسر إعتلاءها عرش مصر .... ؟؟؟؟؟وإيه هي اروع واجمل معابدها ومنشأتها دي.....
وإيه إللي حصل.....؟؟؟؟؟؟



حتشبسوت .
كانت "حتشبسوت أو ماعت كارع "واللي معناه "أفضل النساء بفضل آمون" أو "خليله آمون" أو "أميره النساء النبيلات بفضل أمون " إبنه الملك "تحوتمس الأول " والملكه"أحمس خنت تمحو" وماكانتش الإبنه الوحيده ليهم ولكنها كانت الإبنه الكبري وكان ليها أخت كمان وكان إسمها "خبيتا نفرو" وأخ غير شرعي(من زوجه غير ملكيه من الزوجات الثانويات إحدي حريم البلاط الملكي إللي كان إسمها "جدت نفرت" تقدروا تقولوا كده جاء من إحدي عاشيقات الملك) كان إسمه " تحوتمس الثاني " وقد تزوجت حتشبسوت منه يعني إتجوزت أخوها (من أبيها) عشان يبقي وريث شرعي للبلاد بعد وفاه والده( هو صحيح أبوه كان ملك لكن أمه مكانتش ملكه وفي الحاله دي ميقدرش يتولي عرش البلاد إلا بعد زواجه من إمرأه ليها أصل ملكي ودي كانت عاده فرعونيه) وبعد زواج حتشبسوت من تحوتمس الثاني شاركت زوجها في الحكم وبعد عامين أنجبت حتشبسوت إبنتين هما "نفرو رع" و" مريت رع حتشبسوت" لكن زوجها "تحوتمس الثاني"كانت عينه زايغه ذي والده "تحوتمس الأول" إنجب أيضا من إحدي الزوجات الثانويات" عاشيقاته وإللي كان إسمها "إيزيس" إبنا وسماه "تحوتمس الثالث" إللي إتجوزت منه بعد كده إبنه حتشبسوت "نفرو رع" وعلي فكره الزواج ده تم بعد معارضه شديده من حتشبسوت لمده سنتين بحالهم عشان الزواج ده بيعطي الأمير إللي إسمه "تحوتمس الثالث " ده الحق في تولي العرش ......وتفكيرها كان في محله.... بعد وفاه زوجها "تحوتمس الثاني" أثناء إحدي المعارك وهو في سن الأربيعن كان من الطبيعي إن علي طول "تحوتمس الثالث " يتولي العرش بعد زواجه من إبنه حتشبسوت .....فكرت وقدرت بذكائها تمنع ده (بقي حتشبسوت هتسيب ابن ضرتها يتولي العرش كده بالساهل).........



توليتها العرش.
تولي فعلا تحوتمس الثالث الحكم بشكل صوري بس وده عشان كان لسه صغير وأعلنت وصيتها عليها وأخذت تحكم بإسمه لفتره في باديء الأمر ويوما بعد يوم قدرت تنحيه جانبا (قالتله من الآخر إجري إجري روح شوفلك حته إلعب فيها لما تكبر إبقي تعالي ) وقدرت فعلا تحدد إقامه إبن زوجها (تحوتمس الثالث ) في مكان بعيد لمده تصل إلي 13 عاما وده بعد ما أطمأنت علي قوه سلطانها وحكمت بمفردها مده تصل لأكتر من عشرين عاما ، وذلك بدهائها وذكائها قدرت تجذب لها كهنه آمون إللي قدروا يساعدوها في قصه الولاده الإلهيه ، وإنها إبنه المعبود آمون من صلبه وقد صورت تفاصيل الولاده المقدسه علي جدران معبدها بالدير البحري ،(كهنه آمون دول آه منهم) وأستطاعت أن تتولي عرش البلاد وأمرت بتتويجها ملكه علي البلاد بمباركه من الإله آمون (وبذلك تصبح حتشبسوت ثالث ملكه تضع علي رأسها التاج المزدوج بعد الملكتين السابقتين "نيت أقرت" و"سبك نفرو" من ملكات الدوله القديمه والوسطي )
وظهرت حتشبسوت في النقوش والمناظر المصوره في الكرنك مرتديه زي الرجال (زي الملوك) حتي الذقن الملكيه المستعاره الخاصه بالملوك وكانت تخاطب بألقاب وعبارات التذكير ذي ملك مش ملكه وهو مش هي .....كده يعني.
الإداره والحكم.
علي الرغم من كون حتشبسوت إمرأه إلا إنها كانت تتمتع بعدد من الصفات إللي مكنتها من إنها تكون ملكه متمكه علي عرش مصر يأتي في مقدمتها إنحدارها من أصول ملكيه وتاني حاجه نسبها إلي أمون بالإضافه إلي تمتعها بذكاء باهر وكمان إلمامها بالمهارات القتاليه حيث حرص والدها علي تميتها فيها منذ الصغر عشان كده إندفعت للمقاتله بحقها علي العرش وخلعت ملابس النساء وإرتدت ملابس الرجال ووضعت ذقن مستعار كمان كل ده عشان تؤكده قدرتها علي إداره شئون البلاد والقيام بمهامها كفرعون لمصر علي أكمل وجه وفعلا نجحت "حتشبسوت" كمرأه في أن تمسك بزمام الأمور وده عن طريق تعين مجموعه من الرجال المختارين حيت قام كل واحد منهم بناحيه من نواحي الحياه المختلفه وقد ساهموا الرجال دول في تقدم البلاد وإذدهارها ولعل من أقوي الرجال والشخصيات في عهد الملكه دي "سنموت" الوزير والمهندس ومربي إبنتها"نفرو رع" وإللي كان بيقود الحملات خارج البلاد وكانت تحت تصرفه ثروه معبد الكرنك كما أشرف علي المنشآت الملكيه في الدير البحري( ويقول بعض المؤرخين أن حتشبسوت وسنموت كان بينهم قصه حب وغرام).



ألقابها.
تلقبت حتشبسوت بألقاب الملوك مثل"الإسم الحوري" ،"الإسم النبتي"، والإسم النسوبيتي" ، إسم حورس الذهبي"، "ابن رع"



أعمالها.
أولا:_ في الداخل.
أقامت معبدها الجنائزي بالدير البحري (وإللي كرسته لعباده الإله آمون ولحتحور وأنوبيس فضلا عن الطقوس الجنائزنيه للملكه حتشبسوت وأبيها تحوتمس الأول ) وإللي تم بناؤه علي هيئه شرفات من الحجر الجيري الأبيض وفي وسطها طريق صاعد بينتهي بقدس الأقداس وبحيط بالأفنيه أعمده وصورت علي جدرانه مناظر رحله بونت في الرواق القائم في الشرق الأعلي وإللي بيظهر فيه سكان بونت يسكنون أكواخ في وسط النيل وتقدم لإستقبال البعثه المصريه زعيمهم وزوجته.
حفرت لنفسها مقبره في وادي الملوك بجوار مقبرتي تحوتمس الأول والثاني وحفرت مقبره تانيه كمان بعيده عن وادي الملوك ووضع بها تابوت ولكن المقبره دي لم تستخدم علي الإطلاق..
وفي الكرنك إهتمت الملكه حتشبسوت بإقامه ما يعرف "بالمقصوره الحمراء" لتوضع بها قارب آمون المقدس بداخلها كما شيدت المقاصير في منطقه إصطبل عنتر.
إهتمت أيضا بتشيد عدد من العمائر المختلفه من المعابد والقصور والمسلات وأقامت مسلتين لها أمام الصرحين الرابع والخامس بالكرنك.
وقد وجدت على جدران معبد سيرابيط الخادم انها استعملت مناجم الفيروز فى سيناء خير استعمال .
ثانيا:_ في الخارج.
أهتمت حتشبسوت بالنشاط التجارى أكتر من العسكري وأرسلت البعثات إلي بلاد بونت وإستجلبت من هناك البخور علي هيئه أشجار وتم زراعتها أمام معبدها والعاج والأبانوس والأخشاب الثميه والكحل والذهب والفضه وأحجار نصف كريمه وحيوانات كالظراف والفهود والقرود بخلاف المواد العطريه كما كان يصل للملكه حتشبسوط فى بلاطها سفراء الدول الاجنبيه محملين بالهدايا الثمينه من اجلها .

نهايتها .
 توفيت الملكه فجاه  من غير ذكر اى سبب محدد لوافتها ،لم يعثر على جثمانها فى مقبرتها سواء فى طيبه او المحفوره فى وادى الملوك .... ولم يعثر عليها فى خبيئه المومياوات بالدير البحرى ......
ويبدو ان مافعلته حتشبسوت بالملك تحوتمس الثالث جعل انصاره ينتقمون من كل ماتركته حتشبسوت فبداو يزيلون صورها من على الجدران ويشوهون كل ما قامت به باعتبارها خارجه على التقاليد المصريه واغتصابها حكم مصر( كل ظالم اخرته سودا)..........................

ولكن عثر مؤخرا على جثمانها بفضل جهود علماء المصريات  حيث اعلنت مصر  عن اكتشاف مومياء الملكة حتشبسوت والكثير من حياتها ، وتم الكشف عن سر مومياء حتشبسوت، إحدى أهم الملكات الفرعونيات التي حكمت مصر بين (1503 ـ 1483 قبل الميلاد) .
وقد اشاربعض علماء المصريات الى ان المصريين القدماء قد يكونون عمدوا الى نقل مومياء حتشبسوت ووضعها مكان مومياء مرضعتها بهدف حمايتها من غضب تحوتمس الثالث، الذي حاول ازالة اثرها من الوجود.
واستمر البحث عن جثمان الملكه حتشبسوت عددا من علماء المصريات واعتقدوا ان مومياء حتشبسوت هي تلك المومياء التي تم الابقاء عليها في المقبرة رقم 60، فذراعها اليمنى المثنية فوق صدرها، مثنية بالطريقة التي كانت تستخدم لتحطين مومياءات ملوك الأسرة الثامنة عشرة وبداوا دراسه  المومياء الموجودة في المتحف المصري التى يعتقدون انها تخص جثمان الملكه حتشبسوت،  واستندوا على كلامهم ده من خلال العثور على سن مكسورة داخل وعاء كانوبي كتب عليه اسم الملكة، يتطابق مع السن المكسورة الموجودة في فم المومياء وساعدهم فى ذلك ايضا فحص (DNA)  والمومياء موجوده الان بالمتحف المصرى. 

 من خلال العرض السابق نستطيع ان نقول هذه الملكة تركت ألغازا كثيرة وأسرارا، وربما يكون أكثر تلك الألغاز إثارة شخصية «سنموت» ذلك المهندس الذى بنى لها معبدها الشهير في الدير البحري، والذى منحته 80 لقبا وكان مسؤولا عن رعاية ابنتها الوحيدة، وقد بلغ من حبه لمليكته أن حفر نفقا بين مقبرتها ومقبرته. وإذا جاءت تلميحات المؤرخين لتشير إلى وجود حالة حب قد جمعت الاثنين سنموت وحتشبسوت، فإنهما الملكة وخادمها أيضا قد شاركا في «حياة أسطورية»، وانتهى كل منهما نهاية غامضة لا تزال لغزا حتى الأن.

ومن الاحداث التي طبعت حياة حتشبسوت وفاة ابنتها الوحيدة نفرو راع الأمر الذي ترك عظيم الأثر في حياة امرأة متميزة ما زال الغموض يلف الكثير من حياتها رغم اعمالها الكثيرة المعروفة، ومنها مسلتا حتشبسوت في معابد الكرنك والمقاصير.
من الغرائب ايضا التى تخص هذه الملكه انها اول من ارتدت القفازات حيث كان يوجد عيب خلقى بأصابعها ولم يعرف الناس ذلك الا بعد رؤيه موميائها ففى اغلب التماثيل التى صنعت لها كانت يداها تبدوان طبيعيه لانها كانت تامر النحاتون بذلك.